اسباب واعراض و علاج تميع الدم لدى الأطفال والكبار

تميع الدم هو مصطلح يطلق على الحالة التي يصبح فيها الدم أكثر سيولة وصعوبة تخثره نتيجة لنقص بعض المواد البروتينية التي تساعد في عملية تخثر الدماء، وغالباً ما تظهر مخاطر تميع الدم سواء عند الأطفال أو الكبار عند تعرض الشخص المصاب بهذه الحالة الى بعض الجروح أو الكدمات التي ينجم عنها حصول نزيف في مكان الإصابة حيث من المفترض أن تقوم الأوعية الدموية المحيطة بمنطقة الجرح بالانقباض ومباشرة الصفائح الدموية مستفيدة من الخلايا التالفة في منطقة الجرح بتكوين جداراً من مادة بروتينية تسمى ب ( ثرومبوبلاستين ) فتساعد هذه المادة البروتينية على زيادة نسبة تخثر الدم الموجود في منطقة الجرح وهذا ما يعمل على سد نزيف الدماء وتوقفه في منطقة الجرح.

علاج تميع الدم لدى الأطفال والكبار

في حال الإصابة بمشكلة تميع الدم فإن قدرة الخلايا والصفائح الدموية المحيطة بالجرح تفقد قدرتها على اتمام عملية تخثير الدم مما يعطي الفرصة أمام نزيف الدم بالاستمرار وصعوبة السيطرة عليه، وفي الكثير من الحالات لا يقتصر حدوث نزيف الدم خارج الجسم بل يكثر حدوثه أيضاً داخلياً وهو الأمر الذي يهدد حياة الإنسان، وفي مقالنا هذا سوف نوضح أهم اسباب و اعراض الاصابة بحالة تميع الدم لدى كل من الأطفال و الكبار ونتبع ذلك أهم طرق علاج هذه المشكلة لتفادي المخاطر الناجمة عنها.

أسباب الاصابة بتميع الدم

لقد ورد عن مختلف الأطباء أن الأسباب المباشرة التي ينتج عنها الإصابة بمشكلة تميع الدماء سواء عند الأطفال أو الكبار غالباً ما تتمثل في وجود مشاكل واضطرابات جينية يتم وراثتها عن أحد الوالدين سواء الأب أو الأم وينجم عنها قصور في عملية انتاج العناصر والمواد البروتينية التي تساعد في عملية تخثر الدم، وقد يكون السبب في تميع الدم عند بعض الأشخاص ناشئ دون وجود أي تدخل من قبل الوالدين وراثياً وإنما السبب يكمن في حدوث بعض الطفرات الجينية التي تظهر عند البدء في عملية انتاج المواد البروتينية وعناصر التجلط، وقد يكون السبب في ظهور مشكلة تميع الدم لدى البعض متمثل في تناول بعض الأدوية المضادة للتخثر والجلطات.

أعراض الاصابة بتميع الدم لدى الأطفال والكبار

  1. صعوبة توقف الدم عن النزيف عند التعرض للخدش أو الجرح أو عند حقن الإبرة في الوريد.
  2. حدوث نزيف الدم المستمر عند اجراء بعض العمليات الجراحية أو اقتلاع أحد الأسنان أو عند تطهير الطفل الصغير.
  3. حصول نزيف داخلي في بعض الأعضاء وخاصة في مناطق المفاصل والركب.
  4. تعرض عضلات الجسم لحالة من الضعف الشديد والذي قد يؤثر سلباً على الطفل عند بداية المشي مما يعرضه للسقوط المتكرر وحصول النزيف في منطقة الركب.
  5. في الحالات الخطرة وعند تعرض الدماغ للنزيف يصاب الشخص بالإغماء والتشنجات.

طرق علاج تميع الدم للأطفال والكبار

يمكن التخلص من مشكلة تميع الدم عن طريق اتباع الوسائل المضادة والتي تساعد من زيادة تخثر الدم، فمن الممكن للمصاب بتميع الدم أن يتناول بعض الأدوية المسكنة للألم والتي تحتوي على نسبة من المواد البروتينية المطلوبة في عملية التجلط وبهذا فإن هذه البروتينات سوف تساعد في انهاء حالة النزيف الداخلي ومساعدة الصفائح الدموية في تخثير الدم في المناطق المخدوشة، ويمكن للأطفال والكبار تناول هذه المسكنات ولكن يجب أن يتم ذلك بعد استشارة الطبيب لما قد تسببه هذه العقاقير من أعراض إن تم استعمالها بشكل خاطئ.

ويمكن أيضاً التخلص من مشكلة تميع الدم والنزيف عند الأطفال والكبار بإعطاء المصاب حقنة تحتوي على جميع العناصر اللازمة لإتمام عملية التخثر في كل 48 ساعة إذ أن ما يميز هذه الطريقة هو فعاليتها في انهاء النزيف ومنع حدوثه وكذلك المحافظة على صحة المصاب من ظهور بعض الأعراض العكسية الأخرى، وفي حال كانت الإصابة ناجمة عن عوامل وراثية يمكن أن يتم علاج الجينات مرة في كل عام لضمان عدم انتقالها وتوريثها الى الغير في الحياة المستقبلية.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

علاج سيولة الدم

اسباب واعراض وعلاج مرض سيولة الدم بالاعشاب

اسباب واعراض وطرق علاج تخثر الدم بالطب والاعشاب

اسباب واعراض وطرق علاج تخثر الدم بالطب والاعشاب