اسباب واعراض وعلاج التصاقات الرحم بعد الولادة والعملية القيصرية

التصاقات الرحم هي عبارة عن نمو لبعض الأنسجة الليفية داخل الرحم والتي تعمل على تقليص حجمه وتشتيت تناسقه، وتعتبر مشكلة التصاقات الرحم هي من المشاكل نادرة الحدوث ولكن ما إن تتعرض السيدة لهذه الإصابة وخاصة بعد اجراء عمليات الولادة القيصرية حتى تبدأ بعض الأعراض والتأثيرات المباشرة بالظهور كالاضطراب الذي يصيب المرأة بالدورة الشهرية.

علاج التصاقات الرحم بعد الولادة والعملية القيصرية

وبالنسبة لمدى خطورة هذه المشكلة فإن العديد من الأطباء قد اشاروا الى تأثير التصاقات الرحم بشكل مباشر وسلبي على خصوبة المرأة بحيث من الممكن أن تتعرض المرأة للعقم أو تأخر الحمل على إثر الإصابة بهذه المشكلة، وللحديث أكثر حول مشكلة التصاقات الرحم فإننا نضع في هذا المقال ما ذكره الأطباء حول اسباب و اعراض وطرق علاج هذه المشكلة التي غالباً ما تنجم بعد اجراء العملية القيصرية أو الولادة القيصرية.

اسباب التصاقات الرحم بشكل عام

تعددت الأسباب التي تساهم بشكل مباشر في تهيئة الظروف لنمو الأنسجة الليفية داخل الرحم، فعند تعرض المرأة لبعض الالتهابات الشديدة في الرحم ومحيطه تبدأ بعض الأنسجة الليفية بالنمو داخل الرحم مما ينجم عن ذلك حدوث تأخير في الحمل أو اصابة المرأة بالعقم.

والى جانب ما تم ذكره فإن نمو الأنسجة الليفية قد يكون ناجم عن تعرض الرحم للخدش أو الجرح أثناء عملية تنظيفه عقب حصول الإجهاض للجنين، وكذلك فإن حالة ارتجاع المشيمة بعد الولادة تستوجب اجراء عملية جراحية تهدف الى ازالة المشيمة المرتجعة مما قد ينجم عن هذا الأمر نمو للأنسجة الليفية وحدوث الالتصاقات.

وفي حال سبق للمرأة وأن قامت بإزالة بعض الأنسجة الليفية من الرحم فإن حالتها تبقى مهيأة لنمو الألياف الجديدة خاصة إن لم تتم ازالة الأنسجة بشكل كامل أو في حال وجود بقاء بعض البقايا من الحمل داخل الرحم ولم يتم تنظيفها وازالتها أو في حال اجراء عملية جراحية في المبيض حال ظهور التكيسات داخل المبيض عند السيدة.

وأخيراً يمكن للسيدة أن تصاب بالتصاقات الرحم في حال تم تركيب لولب داخل الرحم بطريقة خاطئة وغير صحيحة، كما يكثر ظهور هذه الالتصاقات عند السيدة التي تكرر وأن أنجبت أكثر من ثلاث مرات من خلال العمليات القيصرية أو في حال اجرائها لأكثر من عملية قيصرية في أوقات متقاربة.

أعراض الاصابة بالتصاقات الرحم

  • حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية ومواعيدها.
  • كمية الدماء المصاحبة للدورة الشهرية تكون قليلة.
  • الشعور بالألم المتقطع في مناطق مختلفة كالبطن والحوض والعانة.
  • اصابة السيدة بالعقم وتأخر الحمل على الرغم من حصول حمل وولادة سابقة.

علاقة التصاقات الرحم بالعقم وتأخر الحمل

عند نمو الأنسجة الليفية داخل الرحم ونشوء الالتصاقات ينجم عن هذا الأمر العديد من المشاكل التي تمنع حصول الحمل، فالالتصاقات تعمل على اغلاق الانابيب المتواجدة داخل الرحم والتي تتولى مهمة نقل الحيوانات المنوية الى البويضة مباشرة ولكن مع هذا الغلق للأنابيب يصبح من المستحيل وصول الحيوان المنوي الى البويضة ونشوء عملية الإخصاب الذي ينجم عنها الحمل.

طرق علاج التصاقات الرحم

أشار العديد من الأطباء الى طرق العلاج المتاحة للتخلص من مشكلة التصاقات الرحم حيث أوصى البعض بضرورة ازالة الأنسجة الليفية التي التصقت على جدار الرحم وذلك باللجوء الى عملية التنظير الرحمي والتي لا تستغرق الكثير من الوقت، ففي هذه العملية يتم ادخال منظار الى الرحم يحمل جهاز ليزري أو كهربائي أو حتى مقص صغير يعمل على ازالة الالتصاقات والأنسجة الليفية الملتصقة على جدار الرحم ويتم التحكم بهذا المنظار الكترونياً.

والى جانب ذلك فقد يتم اعطاء المرأة الهرمون الأنثوي ( الأستروجين ) كي يساعد هذا الهرمون في اعادة بناء جدار الرحم بشكل سليم، وكذلك فمن الجيد أن يتم اعطاء المرأة بعد اجراء عملية المنظار بعض العلاجات المضادة لضمان عدم حدوث الالتهابات مجدداً داخل الرحم.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

علاج الحمل خارج الرحم

اسباب واعراض وعلاج الحمل خارج الرحم ومخاطره

اعشاب طبيعية وطبية

اسباب واعراض وعلاج الياف الرحم بالاعشاب الطبية